تسجيل دخول الموقع login


قرار المحكمة في قضية مبروك عطية والسخرية من السيد المسيح

مختصر المقالة : وقال المحامي نجيب جبريل أيض ا في البيان لقد قصد بكل إرادته إهانة الدين المسيحي وازدراءه ولكن أيض ا احتقار الدين الإسلامي لأن الديانتين اتحدتا لإكرام الرب يسوع ووصفه بكل احترام و التقدير والكرام

منذ 3 يوم
September 21, 2022, 1:55 pm

محكمة الجنح، اصدرت قرار رسمي من دقائق قليلة وهى التى أجلت أولي جلسات الجنحة المباشرة، والتى جاءت ضد الداعية مبروك عطية، وهى التى حملت بتهمة السخرية من السيد المسيح، عليه السلام والتى تم التأجيل في هذه الجنحة الي لجلسة يوم 28 سبتمبر والتى ستكون للحكم.



شارك الموضوع


محكمة الجنح، اصدرت قرار رسمي من دقائق قليلة وهى التى أجلت أولي جلسات الجنحة المباشرة، والتى جاءت ضد الداعية مبروك عطية، وهى التى حملت بتهمة السخرية من السيد المسيح، عليه السلام والتى تم التأجيل في هذه الجنحة الي لجلسة يوم 28 سبتمبر والتى ستكون للحكم.

مبروك عطية والسخرية من السيد المسيح

egy-news.net

وقد جاء في نص البلاغ المقدم ضد الداعية مبروك عطية: “ فقد ظهر وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيس بوك ، الداعية مبروك عطية والذى يسخر فيه من السيد المسيح، عليه السلام، وقد أنكر ايضا على الهوا اسم السيد المسيح ولقبه، وقد تداول هذا الفيديو من خلال مواقع التواصل الأجتماعي، بالصوت والصورة، وبأن هذه التصريحات فهى تشكل جريمة ازدراء الأديان وبالاضافة الى انة يعد تهديدا للوحدة الوطنية، وتقويد السلام الاجتماعي والمنصوص عليها وفي المادة التى حملت رقم 98، ومن قانون العقوبات، وقاصدًا وبكل إرادة بأن يهين ويزدري الديانة المسيحية، لا وبل أيضًا العمل على ازدراء الدين الإسلامي ولأن الديانتين فقد اجتمعا بشكل كامل على تكريم السيد المسيح وبوصفه بكل إجلال وبتقدير وكرامة ومن هنا سيتوفر القصد الجنائي، أولًا ولا يقبل أحد بأن يكون هناك دعابة أو اى نوع من الهزار في الأديان أو سيكون حتى ذلة لسان فكم من الناس قد قدموا إلى المحاكمة والتى جاءت بتهمة ازدراء الأديان وقد كان مجرد خطأ بسيط في تفسير أو رأى ايضا في تجديد الخطاب الديني في مصر”.


قرار المحكمة في قضية مبروك عطية والسخرية من السيد المسيح




أول جلسة محكمه لمبروك عطية

في 21 سبتمبر ، حددت محكمة جنايات مصر الجديدة الجلسة الأولى لمحاكمة الدكتور مبروك عطية بتهمة ازدراء الدين المسيحي والإسلامي ، بناء على جريمة مباشرة قدمها المحامي نجيب جبرائيل ضد الدكتور مبروك عطية. واستهزاءه بالمسيح وازدراؤه بالديانة المسيحية والإسلامية ، وأكد المحامي أن الدكتور مبروك عطية وصف المسيح بعبارات ساخرة عندما قال: لا السيد المسيح ولا عيس ولا السيد المريخ.

وبدأت التفاصيل بتقرير المحامي نجيب جبرائيل ضد الدكتور مبروك عطية ، حيث قدم شكوى مباشرة لاستهزاء الأخير بيسوع وازدرائه بالديانة المسيحية والإسلامية ، والتي قررت جهات التحقيق تحديدها في 21 سبتمر لكى تتم لمحاكمته.

نجيب جبرائيل: لا هزار في الدين ولا ذل لسان

egy-news.net

وقال المحامي نجيب جبريل أيضًا في البيان: لقد قصد بكل إرادته إهانة الدين المسيحي وازدراءه ، ولكن أيضًا احتقار الدين الإسلامي ، لأن الديانتين اتحدتا لإكرام الرب يسوع ووصفه بكل احترام ، و التقدير والكرامة ، وبالتالي القصد الجنائي. أو هزار في الأديان ، أو حتى زلة. كم عدد الأشخاص الذين قدموا إلى العدالة بتهمة إهانة الأديان ، وما كان إلا خطأ في التفسير أو الرأي من خلال تجديد الخطاب الديني .

وتابع ما أعلنه له الأول من جريمة ازدراء الأديان وأركانها المادية والمعنوية والمؤثرة قانونيا في المادة 98 من قانون العقوبات المصري. كما أنها تشكل ركائز الجرائم في هذه الوحدة الوطنية ، وإثارة الفتنة الطائفية ، وتقويض السلم الاجتماعي ، وتهديد الأمن القومي المصري. هذه الأفكار بقصد إثارة الفتنة والإساءة إلى أي من الأديان السماوية بقصد الإضرار بالسلام والأمن والوحدة الوطنية للمجتمع.




حمل ابلكيشن اخبار مصر اندرويد حمل ابلكيشن اخبار مصر اندرويد