تسجيل دخول الموقع login


البنك المركزي يكشف حقيقة إعادة طرح شهادة الـ 18 بالمئة

مختصر المقالة : اعلن عدد من الخبراء امتناع البنك المركزي المصرى عن إعادة طرح الشهادات المرتفعة العائد بنسبة 18 فى المئة بعد ارتفاع معدل التضخم إلى عدم وجود جدوى اقتصادية منة توقعات بإعادة طرح شهادة الـ 18 فى المئ

منذ 3 اسابيع
September 4, 2022, 3:11 pm


شارك الموضوع


اعلن عدد من الخبراء امتناع البنك المركزي المصرى عن إعادة طرح الشهادات المرتفعة العائد بنسبة 18 فى المئة بعد ارتفاع معدل التضخم إلى عدم وجود جدوى اقتصادية منة.

توقعات بإعادة طرح شهادة الـ 18 فى المئة مجددًا لمواجهة ارتفاع معدل التضخم

و أشار الخبراء إلى أن التضخم في مصر حالياً أغلبه تضخم المستورد بسبب ارتفاع أسعار السلع عالميًا و ليس نتيجة وجود سيولة مرتفعة في السوق، كما اوضح الخبراء أن طرح شهادة عالية العائد تزيد من أعباء عجز الموازنة و تأكل ربحية البنوك.

هل يتم إعادة طرح شهادة الـ 18 فى المئة مرة أخرى لمواجهة ارتفاع التضخم

و كان بنك مصر و البنك الأهلي المصرى قد سبق لها و أن طرح في مارس المنقضى شهادة بفائدة 18 فى المئة أجال عام تزامن مع رفع البنك المركزي المصرى الفائدة 1 فى المئة في اجتماع استثنائي للجنة السياسة النقدية لأول مرة من 5 سنوات بعد اندلاع الحرب الروسية الاوكرانية نهاية شهر فبراير المنقضى وكذلك انخفاض قيمة الجنيه بنسبة 16 فى المئة.

وأوقف البنك الأهلي المصرى و بنك مصر شهادة 18 فى المئة في نهاية شهر مايو المنقضى بعد ما جمعت 750 مليار جنيه مصرى الحصيلة المستهدفة بعد مرور 71 يوم من طرحها.

egy-news.net

وفي هذا الصدد يتسائل المواطنين هل يتم إعادة طرح شهادة الـ18 فى المئة مرة أخرى لمواجهة ارتفاع التضخم


البنك المركزي يكشف حقيقة إعادة طرح شهادة الـ 18 بالمئة




طرح البنوك شهادات بسعر فائدة عالى أكثر من القائمة حاليًا سيكون لها التأثير السلبي

و أشار مصرفيون إلى أن البنوك لا تحتاج إلى طرح شهادة بفائدة مرتفع أكثر من 14 فى المئة خلال الفترة المقبلة، ومن الصعب العودة إلى طرح شهادة أعلى مرة أخرى و خاصة لأن زيادة التضخم مرتبط أكثر بخلل في العرض و نقص سلاسل الإمدادات على مستوى العالم و ليست بسبب ارتفاع السيولة.

و أوضحوا أن الشهادات عالية العائد تتسبب في زيادة نسبة الفائدة على أذون و سندات الخزانة و هو ما ينعكس على زيادة عبئ عجز الموازنة العامة للدولة.

egy-news.net

ومن ناحيتها، علقت الخبيرة المصرفية سهر الدماطي ، على ذلك في تصريحات لها، مؤكدة أن طرح البنوك للشهادات بسعر فائدة مرتفع أكثر من القائمة حاليا سيكون لها التأثير السلبي على الاستثمار المباشر وأرباح البنوك.


و نوهت الخبيرة المصرفية سهر الدماطي بأن الشهادات المرتفعة العائد بفائدة تصل إلى 20 فى المئة أو 18 في المئة تضعف من حركة الاستثمار المباشر كما أنها لن تكون مجدية في امتصاص السيولة و بالاخص أن التضخم المستورد من الخارج بسبب ارتفاع الأسعار عالميا.

وكان بنك مصر و البنك الأهلي المصرى طرحا شهادة 15 فى المئة آجال عام بعائد شهري، في شهر مارس 2020 وتم إيقافها بعد ستة شهور من طرحها في شهر سبتمبر 2020 بعد ما جمعت حصيلة بـ 400 مليار جنيها مصريا

وقبلها طرح بنك مصر و البنك الأهلي المصرى في نوفمبر عام 2016 شهادتين بفائدة 20 فى المئة آجال عام و نصف، وشهادة أخرى ثلاثية بعائد 16 فى المئة وتم إيقافها في أول شهر فبراير 2018 أي بعد مرور 15 شهر فقط من طرحها.




حمل ابلكيشن اخبار مصر اندرويد حمل ابلكيشن اخبار مصر اندرويد